تاريخنا

كيف تشكل الدفاع المدني السوري؟
 

 

عندما تحولت الثورة السلمية في سوريا إلى صراع، تحررت بعض المناطق في البلاد من سيطرة النظام السوري، فكانت ردة فعل النظام على هذا التحرير هي مهاجمة هذه المناطق من الجو وقطع طرق المساعدة وفي بعض الأحيان محاصرتها. ومع تعرض هذه المناطق لضربات ثقيلة بصورة متزايدة، حيث قُصِف بعضها أكثر من خمسين مرة يومياً، قامت مجموعات من المدنيين بتشكيل فرق تطوعية للاستجابة لمخلفات ضربات النظام: كانوا يبحثون عن الناس العالقين تحت الأنقاض ويساعدون المصابين في الوصول إلى الرعاية الطبية ويدفنون الموتى يؤمنون المواقع..

مع بداية هذه المجموعات في أواخر العام 2012 ومطلع العام 2013 ومع تصعيد النظام وتزايد استخدامه للقصف الجوي، أسّست هذه المجموعات التي نظمت نفسها بنفسها مراكز تطوعية بسرعة، وظهرت أول المراكز في مدينة حلب ودوما والباب. وبعد تشكيل مراكز فردية تجمعت هذه المجموعات ذاتية التشكيل على مستوى المحافظة وبدأت في التواصل مع بعضها البعض بما أنها كانت جميعاً تقوم بنفس العمل- وهو إنقاذ الحياة ومساعدة المجتمعات المحلية. وكانت إحدى الأشياء الأساسية التي علمنا حاجتنا إليها هي التدريب المناسب والمعدات اللازمة لإنقاذ حياة عدد أكبر من الناس..

ثم تواصلنا مع إحدى المنظمات الإغاثية التي كانت مسبقاً تقدم الدعم للمجتمع المدني لنسألهم إذا كانوا يستطيعون توفير التدريب الفني والمعدات للمراكز لرفع فعالية عملهم، فأجريب أول دورة تدريبية في تركيا في آذار من العام 2013 وحضرها فريق من 25 شخص من عندان من شمال حلب. وبعد نجاح تلك الدورة طلبنا توسيع البرنامج ليشمل فرقاً أكثر من مناطق أكثر. وفّر لنا التدريب المعرفة الحيوية في البحث والإنقاذ بالإضافة إلى المعدات لإنقاذ حياة الناس. كما ساعدتنا أيضاً في فهم أن ما كنا نفعله كان مجموعة من النشاطات تعريفها هو مهام "الدفاع المدني"في القانون الدولي الإنساني. وهذا يتناسب مع رسالتنا في توفير المساعدة لمن يحتاجها بصرف النظر عن الدين أو الإنتماء السياسي.

في تشرين الأول 2014 عقدنا لقائنا السنوي العام الأول حيث اجتمع الممثلون من كل سوريا واتفقوا على تشكيل منظمة واحدة رسمياً لها رسالة مشتركة وقيادة وطنية. ومنذ ذلك الوقت زاد عدد مراكزنا إلى 120 مركزاً فيها ما يزيد عن 3200 متطوعاً.

يتعهد جميع المتطوعين بالولاء التالي، ويمكنكم رؤية مدونة السلوك لجميع عناصر الدفاع المدني السوري هنا.

أنا، … (الاسم) … أشارك الدفاع المدني السوري قيم الحماية والمساعدة للجميع.
وأتعهد بتنفيذ المهام الموكلة إلي كافة بروح القيم الأساسية للدفاع المدني السوري وهي الحيادية وعدم الانحياز والإنسانية.