سبعة متطوعين قتلوا اغتيالاً في هجوم مسلح على مركزاً للدفاع المدني السوري بريف إدلب

Printer Friendly and PDF

في فجر يوم 12 من شهر آب \ أغسطس 2017 في حادثة اغتيال هي الأولى من نوعها تعرض مركز الدفاع المدني السوري في مدينة سرمين بريف إدلب لهجوم مسلح من قبل مجموعة مجهولة وقامت باغتيال الزمرة المناوبة فيه.
الهجوم المسلح أسفر عن ارتقاء 7 من متطوعي الدفاع المدني الذين كانوا ضمن المركز الواقع على أطراف مدينة سرمين قرب الطريق السريع الواصل بين ادلب وسراقب. وتم اكتشاف الحادثة حوالي الساعة السادسة والنصف صباح هذا اليوم.

وقامت المجموعة المسلحة المجهولة باغتيال جميع المتطوعين الذين كانوا ضمن طاقم المناوبة الليلية، برصاصة في الرأس لكل منهم داخل المركز، إضافة إلى قيام المجموعة المهاجمة بسرقة سيارتين من نوع "فان" وخوذ بيضاء وقبضات لاسلكي من نوع "هترا" ومسروقات أخرى.

وفي إثر ذلك، وجه الدفاع المدني السوري نداءه إلى جميع الحواجز المنتشرة في شمال سورية إلى التأكد من وجود مهمة رسمية لأي آلية تابعة للدفاع المدني ممهورة بختم رسمي، وعدم التهاون في حجز أي آلية للدفاع المدني لا تحمل مهمة رسمية إلى حين التأكد من تبعيتها لملاك الدفاع المدني السوري.

الشهداء هم:
- زياد حسن قدحنون
- باسل مصطفى قصاص
- محمد شبيب (ابوزيد)
- عبدالرزاق حسن حاج خليل
- محمد ديب الهر (أبوكفاح)
- محمد كرومة (من حمص)
- عبيدة الرضوان (من حمص)

يذكر أن من بينهم الشهداء "محمد ديب الهر (أبو كفاح)" الذي قد ظهر في فيديو سابق شهير خلال إحدى عمليات الإنقاذ يبكي وهو يحمل طفلة بين ذراعيه عمرها شهر واحد فقط كان قد تمكن من إخراجها حية من تحت أنقاض مبنى منزلها المدمر بعد تعرضه للقصف من الطيران الحربي.
رابط الفيديو: 

https://www.facebook.com/SyriaCivilDefense/videos/684404295048662/